المشاركات

أنا و ناروتو

صورة
صباح/مساء الخير
(يفضل قلب الشاشة إلى العرض للحصول على رؤية متناسقة)

افتح شاشة محمولي بينما أحاول أن اتخذ له مجلساً على سطح مكتبي البائس و المزدحم
فأبعد هذا الكتاب من هنا، و ارفع ذلك الإطار الذي يحمل صورة رضوى عاشور إلى مكان آخر، استمر في إزاحة الأشياء و إبعادها إلى أن اصطدم بمجسم ناروتو
اتأمله فأدرك بأن علي التوقف في الإزاحة و بأن أبدأ بالكتابة

اكتب.. اكتب طامعةً بأن الثقب سوف يتلاشى و يختفي 




ناروتو لم يكن مُجرد رسوم متحركة، و لم أتعلق به فقط لإشغال فراغ وقتي و لم يكن نتيجة اقتراح من أحد الزملاء
ناروتو لن يكون مُجرد حدث عابر تتليه عدة أحداث مماثلة و عابرة أيضاً قد تُنسيني إياه، لأن ناروتو وقفة طويلة، كثيفة و عميقة في حياتي تستدعي أحاديث كثيرة ابتداءً من المقام الأول الذي دفعني لمشاهدته

ليت بإمكاني أن افصح عن السبب الحقيقي الذي دفعني لمشاهدته لكن لعمقه و أثره الذي تخلّد في نفسي لا استطيع و لا اكتفي أن اذكره و احصره بعدة كلمات أو أن اختصره بعدة أسطر، فإن تخليت عن خصوصيتي و أردت الحديث عنه سوف أُسهب بالكلام و قد استنفذ جميع مفرداتي ممّا سيدفعني أن أجوب القواميس للبحث عن الجديد إلى أن انتهي في …

إيكاروس (Iκαρος) | الشغف القاتل

صورة
صباح/مساء الخير
(يفضل قلب الشاشة إلى العرض للحصول على رؤية متناسقة) 
على الرغم من أن حكايتنا لهذا اليوم مُجرد أسطورة قد تكون أحداثها نُسجت و اختلقت فقط لكي تنقذ رقبة مجرم كانت ستقطع أو ربما لكي تملأ فجوات الحديث في المجلس
فمهما كان السبب و مهما كان الغرض
ستبقى تلك الأسطورة أسطورة تصف فضولنا الشره تجسد شغفنا الغضبان لطرد القيود ثم الحرية تحاكي تهورنا للانهائية

في احدا الأزمان كان هناك رجل يدعى دايدليوس و كان رمزاً فذاً في أمور النحت و الهندسة، و قد أكدت الأساطير ذلك الإبداع.. فقد سبق و صنع رجلاً من نحاس، و بقرة من خشب و أخيراً قد بنى متاهة عظيمة لأجل حاكمه مينوس لكي يتمكن من حبس أي كائن و تلك المتاهة التي بناها كانت آخر أعماله كرجلٍ حُر.
لأن ذلك الإبداع يبدو أنه سينتهي عندما استاء مينوس من دايدليوس لسبب ما، فتفجر غضبه و قام بحبس دايدليوس و ابنه إيكاروس في تلك المتاهة العظيمة.
يا لسخرية القدر.. حبس النحات في منحوتاته؟

الآن دايدليوس و إيكاروس منفيين على جزيرة تقبع في وسط المحيط، عالقين في متاهه معقدة، خالين من أي أدوات أو مساعدات لكن كل ذلك كله لن يقف عائقاً أمام الأبوة أمام أب يريد الخلاص و النجاة لإبن…

360 مشاعر

صباح/مساء الخير
(ما كتب هنا انكتب في دفتري منذ شهور و انتهى، و تراكم عليه الغبار و انطوى لكن بالأمس عند تصفحي العشوائي لدفتري وقعت عيني على هذه الصفحة و جلست اقرأها إلى أن انتهى المطاف بي في نشرها، و لا يزال سبب نشري لها مجهول لكن ربما لأنني رأيت في هذه الصفحة انعكاسات لأناسٍ آخرين مثلي)






                                                       الأحد  March 2017
في الخميس الماضي حضرت دورة بعنوان "ذوقيات العمل التطوعي" و ذكرت المدربة معلومة لم يكن لي علم بها من قبل، قالت: "علم النفس أثبت و أكد أن هناك 360 نوع من المشاعر و 80% من الناس تعيش طيلة حياتها ما بين 9-7 نوع من المشاعر فقط، و 20% من الناس التي تعيش أكثر من 9"

في وقتها كنت مندهشة من هذه المعلومة و كانت استجابتي لهذه المعلومة مثل استجابتي عند سماع معلومة إثرائية فقط لا أكثر، و لم يخطر في بالي أبداً إلى أي فئة أنا انتمي؟ إلى 80% أو 20% ؟


بعدها بيومين انهرت و جثيت على ركبتي..


لأنني استوعبت الحقيقة التي كانت خلف هذه المعلومة، و تبدل المفهوم القديم بالمفهوم الجديد الذي خلّفته هذه الحقيقة، المفهوم الجديد كان صعب و مازال مره…

تجليّات الوجد و الثورة | ريم بنّا

صورة
صباح/مساء الخير

لا بد من وجود متنفس جمالي بين فترة و فترة لتهوين المصاعب و تخفيفها، و أبسط و أعظم متنفس في الوقت نفسه هو المتنفس الموسيقي
أبسط لسهلة توفرها و سماعها و تنقيتها، و أعظم لآثارها العظيمة اللي تتركها على النفس و الروح و العقل بالذات لما يكون هذا المتنفس عربي، لأني احس بالتواصل و الإنتماء اكثر و خصوصاً لما يكون مضمون هذي الموسيقى مضمون مستوحى من الواقع، و من حاجة مشتقة من روتين يومي.

من هنا أقدم أعظم و أشرف عمل بالتاريخ العربي  تجلّيات الوجد و الثورة للمناضلة و الفنانة الفلسطينية ريم بنّا








نظراً لفشلي المستمر في إعطاء الحق و الوصف الكامل بالتحدث عن شغفي و ملهميني و الناس اللي تركوا بصمتهم فيني ماراح اكون قادرة اني اتكلم عن ريم، رغم ان هذا واجبي و يعتبر اقل و أبسط شيء ممكن اسويه لأن لولاها ما كان انولد هالآلبوم و لا شاف النور لكن ما اقدر لأني بمجرد ما اكتب سطر عنها و احس انه مناسب و كافي تجي الدقيقة اللي بعدها احذف السطر و اكتشف اني لسه ما لقيت الكلمات اللي تقدر انها توصل مشاعري.



(أتمنى ان يؤخذ بعين الاعتبار أن الجزء التالي كتبته بأسود و أحلك ساعاتي)


تجليات الوجد و الثورة.. من هالعنوا…

مشروع ليلى

صباح/مساء الخير
الفن بطرقه العجبية و مجالاته المتعددة يلامسنا و لوهلة وحدة بس نغادر الدائرة المادية اللي احنا نكون عايشينها في هذي اللحظة و نحلّق لدائرة روحية بعيدة جداً، جداً بعيدة.. الفن يلامس الجانب الخفي مني، يلامس أفكاري و خيالاتي الجامحة، مغامراتي و أوهامي. و هذا أغلب حال الفن، دائماً يلامس الجانب الخفي.
ف كيف لما يشق نوع من الفن و يلامس الدائرة المادية و الواقع قبل لا يلامس الجانب الخفي؟ لا شك أن المغادرة من الدائرة الروحية بتكون صعبة جداً
من هنا أقدّم مشروع ليلى

في عام 2008 في لبنان اجتمعوا طلاب جامعة بآلاتهم الموسيقية و أطلقوا "مشروع ليلة" لِليلة واحدة فقط بعد طموح و شغف انتقل مشروع الليلة الواحدة إلى مشروع ليلى ليصبح مشروع الليلة اللامنتهية
ماراح اتكلم عن سيرتهم الذاتية بقدر ماراح اتكلم عن اثرهم و إلهامهم  و لأن السيرة الذاتية بضغطة زر عالويكيبيديا بتحصلها لكن الأثر يتطلب مشاعر المستمع نفسه
بنظري أن الفنان يكون فنان بالفطرة لما يعيش في زمان و مكان يتصف بالصفتين الآتية: *الطبيعة *المآساة
و لبنان من البلدان اللي تجسد هذي الصفتين..
ف مشروع ليلى من الفنانين النادر وجودهم لأنهم اتخذوا …

انا و مذكرات مصاص دماء

صورة
صباح/مساء الخير
السبت الماضي انعرضت آخر حلقة من آخر موسم من مسلسلThe Vampire Diaries
8x16
طبعاً ماشفتها على طول، قعدت كذا 3 أيام اتهرب من المواجهة لأن شيء صعب جداً كمسلسل نضجت معاه و كبرت معاه
ما عرفت حجم و عظم مكانته عندي إلا لما انتهى
رغم إقراري و اعترافي بأنه مسلسل أصبح فاشل بمواسمه الأخيرة و قصته انحرفت عن المسار
و بالمعنى الحرفي صار "معفن"
و من هنا تجي المعجزة و الحاجة الملحة اني امسك القلم و اكتب كيف و ليش بيني و بين المسلسل هالعلاقة الحميمية الوطيدة

بديت اتابعه بسنة 2012 وقت ما كان الموسم الرابع ينعرض
و بعدها أسرني و اخذ مساحته بقلبي و نوع و طريقة استجابتي لهالمحبة ما اتوقع بتتكرر مع أي مسلسل مستقبلاً
لأن هالمحبة تجي مرة وحدة بس
من الناحية المادية اللي خلّفها علي: هو المسلسل الأول و الوحيد اللي ختمت اليوتيوب من مقابلاتهم و كواليسهم
و المسلسل الوحيد اللي بكل صيفية ارجع اعيد اشوف المسلسل من البداية لين آخر موسم نزل
و بالذات الحركة اللي بذكرها بعد شوي أجزم اني ماراح اسويها مع أي مسلسل ثاني، اللي هي كنت بعد كل حلقة اشوفها اروح ادخل حسابات فانز المسلسل و اشوف الايديتز اللي يسوونها على …

مراجعة بسيطة لرحلتي للمكتبة التراثية

صباح/مساء الخير
بتكلم عن رحلتي للمكتبة التراثية و كانت رحلة قصيرة أشبه بالحلم و مو أي حلم بعد، حلم اللي ما بين الصاحي و النايم لكن استمتعت الحمدلله و بنسبة ٧٠ بالمية حصلت عالكتب اللي ابيها رغم بعض السلبيات اللي واجهتها
المكتبة التراثية تقع بالرياض و تقدر تحصل على موقعها بالضبط بقوقل مابز، مفتوحة طول أيام الأسبوع من الساعة ٤ العصر إلى ١١ بالليل 
ميزة هالمكتبة انها توفر كتب منوّعة و كثيرة ما تنوجد بالمكاتب الثانية و اعتبر محتوى المكتبة ينافس و يغني احياناً عن معرض الكتاب الدولي و ميزة ثانية بعد انهم يعملون خصومات معينة اذا بلغ مشترياتك سعر معيّن. حرفياً تمنيت بهاللحظة اني اكون من سكان الرياض عشان اعتمد هالمكتبة بدل جرير اللي كل ٥ سنين تنزل كتاب كويس
لما تدخل هالمكتبة تحس انك رجعت ١٥ سنة ورا نظراً لتصميمها و توزيعها لكن جداً استمتعت لأني احبها كذا تكون بدائية التصنيف و الممر يكون ضيق مليان بالكتب
اجي الآن اقول الأخطاء اللي ممكن تصير عشان تتجنبها:
*البس أخف الملابس عندك لأن المكتبة عبارة عن سونا، مرة كان الجو حار و ضيّق مزاجي شوي
*روح لحالك للمكتبة أو روح مع واحد يكون باله طويل و مروّق و ما يقولك يل…